يخضع قطاع التقاعد في المغرب لستة أنظمة أساسية وثلاثة أنظمة تكميلية. وتختلف أنظمة التقاعد الرئيسية عن بعضها البعض من حيث الوضع القانوني وطريقة التدبير والموارد وطرق تقديم الخدمات.

كما تختلف هذه الأنظمة بحسب طريقة عملها (عن طريق التوزيع أو الرسملة) أو نوع الخدمات التي تقدمها (مستحقات محددة أو مساهمات محددة).

ما هي أوجه الاختلاف بين النظام المعتمد على التوزيع والنظام المعتمد على الرسملة؟

 

أنظمة التوزيع :

هو النظام المعتمد حاليا في معظم الأنظمة الأساسية ويقوم على تعاقد بين الأجيال، حيث أن المساهمين النشيطين الحاليين يدفعون معاشات المتقاعدين الحاليين كما سيؤمن مساهمو الغد النشيطون بدورهم تمويل تقاعد المساهمين النشيطين الحاليين. ويستند هذا النظام إلى مبدأ المعادلة، في جميع الأوقات، بين المساهمات المدفوعة من قبل المساهمين النشيطين ومستحقات التقاعد المدفوعة لجميع المتقاعدين.

 

أنظمة الرسملة :

يقتضي هذا النظام أن تكون معاشات التقاعد ممولة عن طريق المدخرات المتراكمة من قبل المساهمين، حيث يتم وضع المساهمات التي تدفعها الأصول في شكل استثمارات (في الأصول المنقولة أو غير المنقولة) تستعمل لأداء المعاشات. وتعتبر الرسملة تقنية يمكن تنفيذها من قبل شركات التأمين الخاصة وأنظمة التقاعد على حد سواء. وبالتالي فإن كل مساهم نشيط يمول خلال حياته النشيطة تقاعده الخاص بشكل يضمن معادلة بين القيمة الحالية لمساهمات ما قبل التقاعد والقيمة الحالية لمعاشات ما بعد التقاعد.

أوجه الاختلاف بين نظام بمستحقات محددة ونظام بمساهمات محددة؟

 

نظام المستحقات المحددة ( أولوية المستحقات)

في إطار هذا النوع من خطة التقاعد، يتم تحديد المستحقات أولاً على أساس قاعدة حسابية يمكن أن تكون على سبيل المثال آخر راتب مؤمن عليه أو متوسط آخر ثلاثة رواتب مؤمن عليها.

في واقع الأمر، لا يعادل معاش التقاعد نسبة مئوية عامة موحدة حيث يتم تحديده بحسب عدد سنوات التأمين ونسبة مئوية سنوية.

غالبا ما يتم تحديد معاش العجز بحسب عدد سنوات التأمين الممكنة إلى حين التقاعد والراتب المؤمن عليه عند وقوع الإعاقة.

يتم الالتزام بدفع نسبة من الراتب على أساس عملية حسابية سابقة عند بلوغ سن التقاعد وليس هناك ما يهدد قيمة المعاش في المستقبل.

 

مثال:

معاش التقاعد = 2.5٪ * عدد سنوات المساهمة * متوسط الراتب خلال السنوات الثلاث الأخيرة

  • ميزة هذا النظام هي الشفافية: المؤمن عليه على علم تام بقيمة المنفعة المستحقة له.
  • نظام المستحقات المحددة هو إذن خطة يتم فيها تحديد نسبة استبدال الراتب عند التقاعد مسبقا.
  • وعلى العكس من ذلك في مثل هذا النوع من الأنظمة المبنية على قاعدة التوزيع، يجب أن تعدل نسب المساهمة وفقاً للشروط الآنية من أجل التحكم في عملية أداء المستحقات.
  • يتميز هذا النوع من الأنظمة، بشكل ما، بإلزامية النتيجة.

نظام المساهمات المحددة (أولوية المساهمات)

يعتبر نظام أولوية المساهمة خطة احتياط تحدد الأقساط أولاً. بعد ذلك، وبناء على إجمالي المساهمات والعائدات المالية الناتج عن هذه المساهمات، يتم حساب المستحقات التي يمكن تمويلها من خلال هذه المساهمات.

  • وفق هذا النوع من الأنظمة، يتم تحديد مستوى المساهمات فقط، ويبقى مبلغ المعاش المستقبلي غير مؤكد لتوقفه على العائدات المالية المستقبلية.
  • لا تعتمد معاشات التقاعد على جزء من الراتب وإنما على قيمة المساهمات المدفوعة.
  • يستند هذا النظام بالأحرى على مقاربة الادخار.
  • ميزة هذا النظام هي التحكم في التكاليف، ولكن في المقابل، لا يستطيع المؤمن له أن يتعرف يقينا على المستوى الفعلي لمستحقاته المستقبلية. لذلك فهو نظام يربط بشدة بين معدل استبدال المعاشات بالمساهمات المدفوعة.
هل أفادتك هاته الصفحة ؟ شارك
الأعلى
اضغط على Enter للبحث أو ESC للإغلاق